منتجو الصمغ العربي بشمال وغرب كردفان يشيدون بشركتي نوبك السودانية وروبرت الفرنسية.

     أشاد منتجو الصمغ العربي بولايتي غرب وشمال كردفان بالجهود الكبيرة التي ظلت تبذلها شركة مستمرو الصمغ العربي2نوبك للتنمية المحدودة ، برئاسة المستثمر الوطني الأستاذ هاشم يوسف الدقير وشركة روبرت الفرنسية ، برئاسة المستثمر الأجنبي فريدريك آلن اللتين اتجهتا لتطوير منتجي الصمغ العربي من أكمل قراءة الموضوع

D9-88-D8-A7-D9-84-D9-8A

والي غرب كردفان يصادق على عدد من المشاريع التنموية بمحلية الأضية

احتفل تجمع قرى دندنات بمحلية الأضية زكريا بتكريم حكومة ولاية غرب كردفان في شخص البروفيسور عبد الرحمن محمد مكي نائب الوالي ووزير الصحة
وقد شرف حفل التكريم سعادة اللواء أحمد خميس بخيت والي غرب كردفان وعدد من الوزراء والمعتمدين ولفيف من المواطنين في مقدمتهم الأمير عبد القادر منعم منصور أمير أمراء السودان وأمير عموم قبائل دار حمر ووفد رفيع من علماء جامعة غرب كردفان بقيادة البروفيسور على أحمد حسابو مدير الجامعة.

وفي مستهل الحفل الخطابي تحدث الأستاذ أحمد أيدام آدم نيابة عن اللجنة العليا للإحتفال ، كما تحدث الأستاذ / آدم خليفة عبد القادر ممثلاً لتجمع قرى دندنات وقد تناول في كلمته الأسباب والتداعيات التي دفعت بمواطني قرى شرق الأضية لتكريم حكومة الولاية كما تناول مطالب أهل المنطقة من ناحية خدمية وتنموية.
المحتفى به البروفيسور عبد الرحمن محمد مكي نائب الوالي أشاد في كلمته بمجاهدات الرعيل الأول من أبناء المنطقة مؤكداً أن تجمع قرى دندنة رفد السودان بالعديد من الكوادر المؤهلة في مجالات شتى.
هذا وقد كشف نائب الوالي خطة الولاية الرامية إلى توطين الأطباء والإختصاصيين والفنيين في محليات ولاية غرب كردفان عموماًُ. وقد صادق نائب الوالي على مركزين صحيين في محليتي الأضية والسنوط وقال أن حكومة الولاية أجازت خطة عاجلة لتوطين العلاج وذلك بإستقدام عدد (24) إحصائي و(50) طبيب عمومي بالاضفة للفنيين والمعدات الطبية بتكلفة تناهز الـ (450) مليون جنيه سوداني.
والي غرب كردفان اللواء أحمد خميس بخيت خاطب اللقاء مشيداً بحفاوة الإستقبال وكرم الضيافة وقد أمن الوالي على ما جاء في كلمة وزير الصحة وزاد على ذلك بالتصديق على إنشاء مدرسة ثانوية وحفر عدد من آبار المياه في منطقة شرق الأضية.
وأكد والي غرب كردفان عزم حكومته على رتق النسيج الإجتماعي وإصلاح ذات البين بين حمر والمعالية مشيداً بسماحة أهل المنطقة.

أمريكا تستنجد بالسودان لإيجاد مخرج لأزمة الجنوب

التقى مدير إدارة جنوب السودان بوزارة الخارجية السفير بدر الدين عبد الله أمس القائم بالأعمال الأمريكي جوزيف ستافورد، بناءً على طلب الأخير لبحث تطورات الأزمة في جنوب السودان والجهود الإقليمية الرامية لإيجاد مخرج سلمي للأزمة.
وقال الناطق الرسمي بوزارة الخارجية السفير أبو بكر الصديق محمد الأمين للصحافيين إن القائم بالأعمال الأمريكي عبر عن قناعته بأن السودان يمكنه أن يلعب دوراً مهماً في إنجاح مساعي الإيقاد وكل الجهود الأخرى لإيجاد حل سلمي للصراع الدائر في جنوب السودان. وأضاف أن السفير بدر الدين جدد موقف السودان الداعي لحل الأزمة سلمياً عن طريق الحوار واستعداد السودان لتقديم كل ما يمكن لإنجاح مساعي الإيقاد.
1-albashir

استقالات جماعية وسط أفراد الشرطة بسبب ضعف الأجور


رسمت وزارة الداخلية صورة قاتمة لمستقبل أفرادها وقالت إن الوضع أصبح طارداً، وشددت على ضرورة زيادة أجور أفرادها، وكشفت عن استقالات جماعية تسلمتها بسبب ضعف المرتبات وحذرت من التهاون في الأمر حتى لا يتعرض أفرادها للإغراء. وطالب وزير الدولة بالداخلية بابكر أحمد دقنة بتطبيق توجيه رئيس الجمهورية بمعاملة قوات الاحتياطي المركزي بنفس معاملة القوات المسلحة. ومن جانبه قال رئيس لجنة الأمن والدفاع رئيس القطاع السيادي والعدلي محمد الحسن الأمين إن القطاع أجاز الموازنة في مرحلة العرض الثالث بإضافة مبلغ 40 مليون جنيه لتشييد وإقامة مبنى للمحكمة الدستورية، و25 مليون على ميزانية المجلس الوطني التي كانت محددة بـ 75 مليون جنيه لتصبح 100 مليون لإضافة مبنى صغير بالبرلمان مشيراً الى أن القطاع أجاز المبالغ المرصودة في الميزانية للأجهزة الأمنية الشرطة والقوات المسلحة. وأضاف أن القطاع ألغى دفع ثلاثة أضعاف الضريبة في قانون الضرائب للذين يخطئون عن عمد ويدلون بإقرارات غير صحيحة لتصبح مرة واحدة بدلاً عن ثلاثة أضعاف، وأشار الأمين الى أن القطاع أجاز المادة المتصلة بالشركات التي تحقق أرباحاً بالدولار أن تدفع بالدولار أو ما يعادله لأن هناك بعض الشركات تسدد بالسوداني وهي تحقق أرباحاً طائلة بالعملة الحرة. وقطع وزير العدل محمد بشارة دوسة حسب محمد الحسن الأمين بالعمل على نقل النيابات خارج مواقع بعض المؤسسات مثل الجمارك والأراضي والمصارف والضرائب، كما تعهدت وزارة المالية بتوفير التمويل المطلوب خلال العام 2014 وقال إن وزير العدل وعد بالتوسع في النيابات (نيابة لكل محلية) وأضاف أن وزير شؤون الرئاسة تحدث عن المباني والعقارات الحكومية داخل وخارج السودان وضرورة رصدها والعمل على عدم إقامة أية شركات تتعامل في العقارات الحكومية أن تضمن كافة إيرادات بيع هذه المؤسسات في الميزانية العامة. وأشار الأمين الى تساؤل النواب عن شركة الخطوط الجوية السودانية التي أصبحت سودانية 100%وخارج الشركاء مؤكداً على مساعي الدولة لإيجاد شريك للنهوض بالشركة ولذلك لم ترد في موازنة العام 2014.
صحيفة الجريدة 

1387819773

النفط تدعو لزيادة الاستثمارية الهندية

السفير الهندي: المؤتمر فرصة لاستجلاب التقنيات الحديثة السودان

دعا وزير النفط السودانية الشركات الهندية إلى زيادة الاستثمارات الهندية وتقوية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين، وتسلم الوزير دعوة رسمية من نظيره وزير البترول الهندي للمشاركة في مؤتمر ومعرض النفط والغاز الدولي بنيودلهي في يناير القادم.

 جاء ذلك خلال لقائه سفير دولة الهند بالخرطوم. وأمن اللقاء على ضرورة العمل المشترك لدفع وتطوير آفاق التعاون الاقتصادي بين البلدين، وثمن مكاوي جهود شركة ONGC التي تعمل في مجال النفط.

إلى ذلك، وصف سفير دولة الهند الاستثمار النفطي في السودان بالمثمر، مؤمناً على الاستفادة من الفرص الواعدة بالسودان لزيادة التعاون النفطي.

واعتبر مؤتمر ومعرض النفط والغاز الدولي في يناير القادم بنيودلهي فرصة لبحث المزيد من أوجه التعاون والاستثمارات واستجلاب التقنيات الحديثة من أجل الارتقاء بالإنتاج النفطي في السودان.

شبكة الشروق

1387824859

سلفا يستعد للهجوم ومشار يضع شروطه للحوار

مشار أعلن استعداده للحوار مع سلفاكير شريطة إطلاق سراح المعتقلين ونقلهم لأديس

أعلن رئيس جنوب السودان سلفا كير ميادريت، يوم الإثنين، أن الجيش مستعد لاستعادة مدينة بور الاستراتيجية من المتمردين بقيادة نائبه السابق رياك مشار، الذي أعلن بدوره استعداده للحوار شريطة إطلاق سراح المعتقلين ونقلهم لأديس أبابا.

وقال ميادريت أمام عدد من نواب بلاده، إن قوات الجيش الشعبي والقوات الموالية للحكومة جاهزة الآن للتقدم نحو مدينة بور.

من جانبه، قال مشار إنه مستعد للحوار لإنهاء الصراع في البلاد، وقال إنه يتعين على الرئيس سلفا كير أولاً الإفراج عن حلفائه السياسيين المعتقلين.

وأضاف مشار بعد ما أجرى محادثات مع وسطاء أفارقة وآخرين “رسالتي هي أن يفرج سلفا كير عن زملائي المعتقلين، وليتم إجلاؤهم إلى أديس أبابا، ويمكننا عندئذ أن نبدأ الحوار مباشرة لأن هؤلاء الناس هم من سيجرون الحوار”.

وشدد على أنه سيطر على حقول النفط في ولايتي الوحدة وأعالى النيل، وأنه يريد أن يستمر الإنتاج. وقال إنه ينبغي وضع إيرادات النفط في حساب خاص حتى لا يفقد جنوب السودان إيرادات بسبب القتال.

من جهة أخرى، أعلنَ الرئيس الأميركي باراك أوباما أن قوات أميركية إضافية انتشرت في جنوب السودان، يأتي ذلك في وقت تواصلت فيه الاشتباكات خصوصاً في مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط، التي يسيطر المتمردون عليها.

شبكة الشروق + وكالات

1387790746

الحزب الحاكم يفوز في انتخابات موريتانيا

أعلنت مفوضية الانتخابات في موريتانيا يوم الأحد، أن الحزب الحاكم ضمن أغلبية في البرلمان بعد الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية التي جرت في مطلع الأسبوع وقاطعتها أكثر من عشرة أحزاب معارضة، وقالت إنها مزورة.

وأوضحت إحصاءات أعلنتها المفوضية حصول حزب الاتحاد من أجل الجمهورية على 74 مقعداً من 147 مقعداً في مجلس وطني موسع مع حصول حلفائه على 34 مقعداً آخر.

وحصلت جماعات المعارضة على 37 مقعداً بزعامة حزب التواصل الإسلامي الذي حظرته الحكومة حتى 2007 وله آيديولوجية تقارن بالإخوان المسلمين قيادة المعارضة البرلمانية بحصوله على ثمانية في المئة من المقاعد.

ولم يتحدد بعد مصير دائرتين انتخابيتين بعد طعون قانونية عقب الجولة الأولى من الانتخابات.

وهذه أول انتخابات تشريعية تجرى في موريتانيا منذ انقلاب قام به الجيش وأدى لوصول محمد ولد عبدالعزيز إلى السلطة عام 2008.

وقاطع الانتخابات عشرة أحزاب معارضة من بينها حزب تكتل القوى الديمقراطية بقيادة أحمد ولد داده الذي اتهم الحكومة بتزوير الانتخابات.

وكالات

1504111_10152096480754228_1583555420_n

الجفلن خليهن أقرع الواقفات

شاهد على العصر

الجفلن خليهن أقرع الواقفات

ضمن الجهود الرامية إلى تطوير جامعة غرب كردفان أعلن البروفيسور على أحمد حسابو مدير الجامعة عن قيام كلية الإعلام ضمن (5) كليات جديدة وهي: ( الهندسة – التمريض العالي – المختبرات الطبيةالإنتاج الحيوانيوكلية الحاسوب والتقانة). وفي سبيل ذلك قام مديرالجامعة بمجهودات خرافية وجولات ماكوكية شملت مدن الولاية المختلفة والعاصمة ودول

المهجر، يبشر بتلك الأفكار ويدعو لقيام الكليات الجديدة . وقد وجدت هذه الجهود الرضا التام من قبل أهل المنطقة أولاً ومن ثم صناع القرار والدليل على ذلك فقد تم القبول في هذا العام لكلية التمريض العاليضمن منظومة كلية الطب ، كما صادقت الجهات العليا على قيام كليات (الهندسةالحاسوب والإنتاج الحيواني ) وسيتم القبول لها حسب علمي في العام القادم.
هذه الجهود العظيمة والأفكار النيرة تحتاج إلى سند رسمي وشعبي والواجب يحتم على الجميع المؤازرة والتأييد والدفع كل من موقعة،وذلك لما فيها منخير ومنافع كثيرة للبلاد والعباد.
إن هذه المشاريع التنموية ، تحتاجإلى تأسيس البنية التحتية وتهيئة المناخ الملائموهذا الدور يجب أن يشاركفيه الجميع لأن إدارة الجامعة وحدها لا تستطيع تحقيق كل تلك الطموحات مع العلم أن ميزانية التنمية بكل الجامعات السودانية ظلت صفيرية لسنوات. وكلما تم هو بجهود الخيرين وتسخير علاقات مدراء الجامعات ورؤساء مجالس الإدارات داخلياً وخارجياً ، وهنا يكمن دور أبناء المنطقة في المواقعالقيادية المختلفةودول المهجر ومواطنو منطقة النهود بمحلياتها الـ(6).
ما يهمنا هنا هو تشريح وتحليل فكرة قيام كلية الإعلام بالنهود وهل هذه الكلية ستجد حظها من القبول كغيرها من كليات الجامعة التي وجدت الدعموالمساندة حتى تؤدي رسالتها على وجه التمام والكمال؟.
بالطبع فإن الإجابة نعم، وأن كلية الإعلام إذا ما قامت فإنها ستصبح من أميز الكليات، كيف لا وأن هذه المنطقة مشهود لها بتفريخ الإعلاميين الأكفاء من لدنالبروفيسور/ على محمد شمو ( عراب الإعلام السوداني ) مروراً بالبروفيسور/ عوض إبراهيم عوض ( أستاذ الإعلام بالجامعات السودانية ) والأستاذة/ محاسنسيف الدين المساعد ( الإذاعة السودانية ) ، والطاهر المرضي حميدتي (قناة الجزيرة) ومحمد الكبير الكُتبي (قناة الجزيرة) ومحمد أحمد سليمان (جرابالحاوي) وعادل البلالي ( صحفي ) وفضل الله رابح ( صحفي / تلفزيوني) وإبراهيم أبو كواية ومحمد آدم البدين ومعتز نجم ، ومئات المبدعين في مجالالإعلام هؤلاء جميعاً يستطيعون تقديم الغالي والنفيس من أجل قيام كلية الإعلام بالنهود ولكن.!
ولكن يا سعادة البروفيسور حسابو هنالك كلمةحق لابد منها ولا خير فينا إن لم نقولها ولا خير فيكم إن لم تسمعوها ، والدين النصيحة أو هكذا تعلمنا من ديننا الإسلامي الحنيف أن نقول الحق حتىولو على أنفسنا ولا شيء غير الحق ، ويكفي أن سيدنا عمر أعدل الناس فقد صوبته امرأة ( أصابت امرأة وأخطأ عمر ) فمن باب المناصحة وحرية الرأي والتعبير ، فإن الواجب يحتم علينا أن نعيد ونكرر كل الملاحظات التي قلناها لك يا سعادة المدير وقلناها لعميد الكلية ونائبه سواء كانت شفاهة أو عبرالشكاوى الرسمية التي طالبنا من خلالها بتصحيح الأوضاع في قسم الإعلام وتكنولوجيا الاتصال ، بعد أن تدهورت الأحوال فيه ووصلت إلى الدرك الأسفل منالتدني الأكاديمي المريع.
كيف لا وأن قسم الإعلام وتكنولوجياالاتصال عندما تولت الإدارة الحالية خطام الأمور فيه كان عدد الطلاب الخريجين أكثر من (76) طالباً وطالبة تخرج منهم (4) بدرجة الامتياز، ولكنالذين تخصصوا من القسم العام للإعلام هذا العام فقط (29) طالباً وطالبة .وبالطبع هنالك حزمة من الأسباب والمبررات المنطقية التي أدت لعزوف الطلابعن التخصص في مجال الإعلام ، نشير إلى بعضها فيما يلي:-
عندما طالبنا بتغيير إدارة قسم الإعلامنسبة لفشلها في إدارة القسم كان الهدف منذلك هو الإصلاح العام وكنا نحشى من هروب طلاب الإعلام إلى أقسام الكلية الأخرى بدواعي فقدان الثقة في إدارة قسمهموقد حدث ما كنا نخشاه وهاكمالدليل.
في الامتحانات الأخيرة تسرب للطلاب نبأ ضياع نتائجالامتحانات لثلاثة مواد وبحث تخرج لدفع مختلفة من الإعلام، بعد أن استلمها رئيس القسم من أستاذ المادة ووقع على ذلك. ولم تجد إدارة الكلية بداً غيرتكوين لجنة لتحقيق مع رئيس القسم لمعرفة الأسباب التي أدت لضياع تلك النتائج بعد تصحيح الكراسات. علماً أن رئيس القسم سلم كل نتائج القسملأستاذ آخر وكلفه برصد النتيجة وسافر للخرطوم، وهذا السفر المفاجئ ينم عن عدم رغبة الرجل في مواجهة الواقعحتى لا تنكشف الحقيقة بأنه لادراية له بمعرفة كيفية رصد النتائج النهائية للممتحنين.، والشيء المثير للجدل قبل مثول رئيس القسم أمام لجنة التحقيق بلحظات جاء بنفسهوسلم النتيجةالمفقودة إلى إدارة الكلية بعد تأخير دام لأكثر من أسبوع ، معللا ذلك بأنه وجدها في مكان ما. هذا التصرف جعل الطلاب يفقدون الثقة تماما في صحةنتائجهم خاصة وأنهم من بينهم خريجين ، وكان على المسئولين محاسبة إدارة القسم ولكن للأسف مر هذا الحدث مرور الكرام.
إن التساهل في تطبيقاللوائح القانونية ربما يؤدي إلى عواقب وخيمة أقلها التمادي في الخطأ ، وهذا ما حدث فعلاً حيث أجاز مجلس الأساتذة نتائج الخريجين، وما أن بدأت إجراءات استخراج الشهادات العلمية حتى انهالت الشكاوى على إدارة الكلية منقبل الطلاب بأن نتائجهم غير حقيقية ، مما أضطر إدارة الكلية لتكوين لجنة أخرى لمراجعة جميع نتائج الخريجين، بعد إجازتها من قبل المجالس العلمية. والشيء المؤسف حقاً أن اللجنة اكتشفت أخطاء فادحة وقعت فيها إدارة قسمالإعلام حيث منحت بعض الطلاب درجة ( مرتب الشرف) وهم لا يستحقونها وحرمت آخرين كانوا قد استحقوا هذا المرتبة علماً بأن بعض منهم قد أكمل إجراءاتاستخرج شهادته بمعدل (مرتب الشرف) وهو دون ذلك وغادر الجامعة. وهذه الأخطاء غير الطبيعية ناتجة من عدم معرفة وجهل إدارة القسمبأسس رصد النتائجواستخراجها.
ومع كل هذه الأخطاء التي لا تخطئها العين فإن رئيسالقسم لا زال يتمتع بكامل الصلاحيات ولا أحد يقول: ( البغلة في الإبريق) على رأي المثل. فكيف يُقبل الطلاب على التخصص في الإعلاممع وجود هذه التناقضات. سيما وأن طلاب الإعلام أنفسهم تجمهروا قبل أيام قلائل وطالبوا بإقالة رئيس القسم لأسباب أكاديمية. ولكن تدخل الأجاويد لتهدئة الخواطر حالدون تحقيق رغبتهم وظل الرئيس كما هو يصرّف أعباء ومهام القسم على هواه ويديره بعقلية كلاسيكية . يمنح المحاضرات لمنيشاء ويحرم آخرين وهكذادواليك.
حقيقة الجميع مع قيام كلية الإعلام ولكن يجب قبل ذلك توفيقأوضاع هذا القسم عاجلاً وتصحيح المسار أولاً : ولا يعقل أن يكون الأستاذ في قسم الإعلام وتكنولوجيا الاتصال لا علاقة له بتكنولوجيا الاتصال ولا علاقة له بالإعلام وأنّ فاقد الشيء لا يعطيه.
بالله عليكم ماذا ينتظر طلابالإعلام من أستاذ ، لا يعرف كيف يتعامل مع الحاسوب ولا يملك حساب في مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر tweeter – هوم فريندز home friends، فيس بوك face book) ولا حتى بريد إلكتروني للتواصل مع الآخرين خاصة طلابه الذينيشرف على بحوثهم العلمية. ولا علاقة له من بعيد أو قريب بكافة وسائل الإعلام المسموعة أو المرئية أو المقروءة أو الإلكترونية ، أستاذ لم يقرأفي حياته نشرة إخبارية ولم يقدم برنامج إذاعي أو تلفزيوني ولم يكتب مقال أو خبر في صحيفة ورقية أو إلكترونية ولم يشارك في إعداد ورقة علمية ذات صلة بالإعلام ولا يفرق بين الفعل الأجوف والفعل اللازم أو المتعدى ، يذكر ويؤنثوينصب ويجر ويرفع كما يشاء ، ومع كل ذلك يقف أمام الطلاب ليلقنهم فنون الإعلام وتكنولوجيا الاتصال يا (للعجب) بل الأدهى والأمر يأمرهم بأنيبحثوا في هذا المجال وهو الذي يقيّم أداءهم ويمنحهم الدرجات العلمية ، بالله عليكم كيف يستقيم الظل والعود أعوج ؟
بوسعك عزيزي القارئ أنتتصور حال طالب الإعلام عندما يتخرج من هذا القسم في ظل الإدارة الحالية لمواجهة الحياة العملية بعد أربعة سنوات قضاها في الكد والجهد والبذلالعطاء من أجل التحصيل الأكاديمي .هل يستطيع أن ينافس في سوق العمل.؟
هنالك طلاب في هذا القسم تخرجوا بدرجة الامتياز من بينهم الطالب النجيب ياسر يوسف أول دفعته والذي أحرز العلامة الكاملة في الامتحان النهائي وبماأن قانون الجامعة منذ تأسيسها أقر بتعين أول الدفعة إلا هذه المرة فقد ضاعت هذه الفرصة على قسم الإعلام والمفاجأة الكبرى أنه تم الإعلان عن وظيفة مساعد تدريس بقسم الإعلام من خلال الصحف اليومية، علماً أن ياسر هو الأحقوالأجدر بتلك الوظيفة بنص قانون الجامعة ، هذا التناقض أثار حفيظة طلاب الإعلام وجعلهم يصرفون النظر عن الانتماء لهذا التخصص الذي تسرق جهود طلابهالعلمية ولا يناصرهم أحد في قضاياهم وتهضم حقوقهم نهاراً جهاراً وإدارة قسمهم تغط في نوم عميق.
بلا شك إن قسم الإعلام هو من أهم الأقسامبكلية العلوم الإسلامية واللغة العربية بهذه الجامعة ولكن حتى الآن طلابه يبحثون عن التحضير للدراسات العليا عبر الكورسات في نفس الجامعة دون جدوى وللأسف الكبير أن إدارة القسم الكسولة لم تنجح حتى الآن في وضع منهج لطلابالدراسات العليا في مجال الإعلام .السؤال الحائر الذي يفرض نفسه هل بهذهالمعطيات ومع وجود هذه الإدارة يمكن أن يتحول هذا القسم إلى كلية؟.
هنالك العديد من التناقضات والإخفاقات سنتناولها لاحقاً وهنالك ملفات ساخنة في هذه الكلية أيضاً تستحق الوقوف عندها كثيراً حتماً سنتناولها بالتفصيلمن أجل الصلاح والإصلاح ولا نخشى في الحق لومة لائم.
أخيراً نقول لمدير الجامعة (الجفلن خليهن ، أقرع الواقفات ، من نواح متاليبهن لابد يجن راجعات) عليك فقط تصحيح المسار اليوم قبل الغد. وعندها ستقوم كلية الإعلامرغم أنف من أبى.
ولنا عودة
الحاج أبو عاقلة.

1504111_10152096480754228_1583555420_n

ولاية دار حمر ..أم الطائفية…أم (قفة المّلاح

شاهد على العصر …… ولاية دار حمر ..أم الطائفية…أم (قفة المّلاح)

6ديسمبر، 2011‏، الساعة ‏03:06 مساءً‏

بماأن حكومة الإنقاذ الوطني في السودان قد بلغت سن  النضوج الفكري والرشد والعقلانية وهي تخطو نحو ربيعها الرابع والعشرين وفي جعبتها رصيد وافر منالتجارب السياسية، اكتسبته بالممارسة ومقارعة الأحزاب المعارضة ، وهي التي أخمدت أوار أطول حرب في إفريقيا وفاوضت كافة الحركات المسلحة المناوئة لها وانتزعت منها بطاقة الاعتراف وساقتها للائتلاف معها (زندية)  كنت أعتقد أن
الحكومةقد استفادت من تلك الدروس والعبر ، ولكن لم أتوقع أبداً أن تغرق حكومة الإنقاذ في مستنقع الطائفية وهي التي عملت على تحرير الشعب السوداني

منها

  • تلك الانتكاسة عادت بالبلاد مجدداً إلى سنوات الضياع والإهمال، لأن السودان ما أقعده عن ركب التنمية والتقدم منذ الاستقلال إلا  مصادرة الرأي والحرية والإجماع السكوتي الذي ظلت تمارسه الطائفية وسدنة السيادة وعجرفة أبناءهم وتعاليهم على أبناء الهامش وفي عهدهم سقطت المدن واحده تلو الأخرى وما كان قولهم إلا أن قالوا فلتسقط المدن فقد سقطت قبلها(برلين).
  • فركتُ عيني أكثر من مرة  أمعن النظر ,وأُستجلي الأمر وأنا أطالع مرسومي تعين مستشاري  ومساعدي  رئيس الجمهورية ولا اخفي مشاعري عندما لم أجد اسم ( الأمير عبد القادر منعم منصور ) أو أحد بني جلدته  ضمن هؤلاء وأنا الذي كنت أظن أن رئاسة الجمهورية قد ادخرته لهذا اليوم بعد أن تجاوزته في كل مناصب الترضية الجغرافية والنسبية.
  • أقول ذلك وأنا أجتر الذكريات من أعمق تلافيف دماغي لاستحضر تلك الكلمات التي استقرت في أذني ووقرت في قلبي وحكومة الإنقاذ لا زالت غضة لم تبلغ ربيعا الأول عندما قال قائلهم وهو يخاطب أبناء حمر: قائلاً أنتم أول من ناصر حكومة الإنقاذ ثم أردف قائلاً : الثورة لا تأكل أبناءها. وكان آنذاك الأمير عبد القادر وآخرون من أبناء المنطقة حضوراً، وللأسف الآن الثورة تأكل أبناءها في دار حمر واحداً تلو الآخر ولا تشبع.
  • خاب ظني وأنا أعيد نشر المرسومين الجمهوريين على صحيفة الزاجل الإلكترونية التي أتولى تحريرها من النهود  حينما سقط اسم الأمير عبد القادر منعم منصور شيخ العرب وأمير أمراء السودان أو أي من بني جلدته عن ذانك المرسومين الرئاسيين. ولما لم يك عبد القادر منعم مستشاراً لرئيس الجمهورية أو مستشاراً له  لشئون الإدارة الأهلية أو مساعداً لرئيس الجمهورية لشئون ، كذا ، وكذا ، طالما  وجدت الجهوية موطئ قدم لها في السلطة من الشرق ومن الغرب و من الشمال والوسط ألم تك كردفان جهة من تلك الجهات.؟ وطالما  وجدت الطائفية مقعدها في  الحكومة من الطبيعي جداً أن وسط كردفان يجد حظه جزاءً وفاقاً لما صبر وثابر ولو في التشكيل القادم.
  • أبناء دار حمر تحسبهم جميعاً وقلوب شتى رغم سماحة التخلق والمعاملة والاعتراف بالآخر وتأييد كافة قرارات الحكومة التي ( درولتهم) ذات اليمين وذات الشمال ثم تجاوزتهم  عنوة في قسمة السلطة والثروة والتنمية ، كنت أتوقع أن يغتم أبناء دار حمر فرصة العمر التي لاحت لهم ضمن فعاليات المؤتمر التنشيطي الثالث  للمؤتمر الوطني الذي عُقد بالخرطوم الأسبوع الماضي وقد شاركت فيه محليات المنطقة الـ( 6) النهود وغبيش وود بندا والخوي وأبو زبد والأضحية التي لم تر النور حتى الآن. فقد جمعت الظروف كل هؤلاء دون سابق وعد على أرض المعسكرات ، وكان بوسعهم أن يوحدوا رأيهم حول مطلب الولاية طالما كل القادة كانوا حضوراً ثم يقتحموا أبواب رئاسة الجمهورية باباً تلو الآخر ليبلّغوا الحكومة رغبة أهلهم ومطلبهم العادل حول قيام  ولاية في المنطقة ، كان بوسعهم تشريعيين وتنفيذيين ومواليين و(جوقة الساسة) كلهم أن ينطقوا بلسان فصيح يفهمه القاصي والداني أن لأبناء دار حمر قضية واضحة المعالم والقسمات لا تحتاج إلى إيضاح  أو إفصاح أو تفسير ، ولا تحتاج إلى احتجاجات شعبية أو إعتصامات جماعية  كما فعل غيرهم ، فقط تحتاج إلى قرار رئاسي  يعيد لهذه المنطقة هيبتها ويرفع عنها الظلم الذي حاق بها وهذا لا يتم إلا إذا كان من وراء الحق مُطالب وهذا ما نفتقده نحن في دار حمر.
  • لا أدري لماذا يتوارى أبناءنا خجلاً من مقابلة المسئولين في رئاسة الجمهورية أوليس من حقهم أن يقود الوفود ويرفعوا المذكرات ويطالبوا بحقوق أهلهم بالحسنى؟،  هل رفض أي مسئول في الدولة مقابلة وفد أتى من المنطقة من أجل التنمية والخدمات ، هل تحركت وفود شعبية إلى مركز القرار مطالبة بحقها في السلطة والثروة والتنمية فصدها المركز أو أغلق أبوابه دونهم ، لعمرى أنه العار بعينة أن لا نرى أو نسمع بزيارات للمركز إلا من أجل المطالب الشخصية، والدار ينهشها الجوع والتخلف والمرض وقياداتنا مشاء الله ( صحة وشبع ورفاهية ونعيم).  
  • المواطن الذي كان مشغولاً بمطلب الولاية شغلته هذه الأيام حياته المعيشية وهزمته ( قفة الملاح) حيث أصبح سعر ملوة الدخن الذي يعتبر الغذاء الرئيسي في دار حمر بـ (10) جنيه والمنصرف اليومي قفز إلى (40) جنيه هذا بدون مصاريف طلاب المدارس والعلاج وغير ذلك،  فأصبحت (قفة الملاح) شريكاً أصيلاً لمطلب الولاية ، وخوفي أن  يتصدر الطلب الأول      ( روليت) الأشواق والتطلعات ويصبح لسان الناس ( دعوني أعيش)
  • قلت لأحدهم لما لم تغتنموا فرصة وجودكم في الخرطوم قريباً من مركز القرار وتتوحدوا من أجل قضايا المنطقة وفي مقدمتها المطالبة بولاية ، قال لي قررنا بعد العودة لقواعدنا، تنتخب كل محلية من يمثلها ، ونكّون وفداً عرمرماً ونعود به للخرطوم. للمطالبة بالولاية التنمية! قلت في صمت:   نعم الرأي .  أنظر كيف يتصرف هؤلاء وكأن هذه الحكومة رصيد في البنك يسحب منه وقتما شاء.
  • هذه القيادات التقليدية  قد استنفذت أغراضها وما عادت تقوى على الصمود في وجهه تلك المعارك العنيفة ولا تستطيع انتزاع حقوق هذه المنطقة في ظل هذا الصراع ، وهم لا يجيدون إلا لغة التسويف والفشل الذريع  فيجب علينا أن نعيد قراءة هذا النص مجدداً ويجب أن نضع النقاط على الحروف مع التشكيل والتنوين.
  • هذا هو قدرنا أن نعيش هكذا  نعاقر نخب الظلم من حقبة إلى حقبة  ونكابد أشواق الولاية التي هي طوق النجاة وفجر الخلاص  وفي ذات الوقت نصطلي بنيران الطائفية  التي عادت مجدداً لتعيدنا لمربع (1)  وهي ليس أقل خطراً من ( قفة الملاح ) التي سحنت كل الآمال والتطلعات برحا الغلاء الفاحش.
  • من الأهمية بمكان قيادة وفد يمثل المنطقة بين يدي صناع القرار  وأن تكون أسمى الغايات والأماني  تقديم المصلحة العامة على المصالح الشخصية ويا حبذا لو تجاوز الوفد تلك الوجوه التقليدية التي شاخت في كراسي السلطة ولا زالت تطمع في المزيد.
  • الشباب الذين ستعتمد  عليهم الحكومة في تشكيلها القادم هم حملة مشاعل التغيير وهم رجالات المرحلة القادمة ولكن يجب أن يتحرروا هؤلاء من قيود التبعية المذلة وأن تكون نظرتهم نحو قيادة هذه المنطقة نظرة بعيدة المدى تتجاوز حدود العاطفة وتتخطى متاريس الطائفية البغيضة وحواجز العصبية للون أو قبيلة أو جهة أو عنصر ، وفي تقديري أن الشباب في دار حمر قادرون على عبور تلك المطبات والمنعطفات الخطيرة إذا منحوا الثقة بالنفس والفرصة  الكاملة في المشاركة بالرأي.
  •  ختاماً أدعو أهلي في دار حمر بكافة أثنياتهم المختلفة أن يحافظوا على الإرث التاريخي الذي ورثوه من الأجداد كابر عن كابر وهو الاعتراف بالآخر وإكرام الضيف وإغاثة الملهوف ومساعدة الضعيف: وأن لا يستجيبوا لتلك الأفكار الهدامة التي تدعو إلى العنف والحرب من أجل انتزاع الحقوق أو تحقيق التنمية ، حتى لا يُنسف تاريخ المنطقة المتسامح ولا يتزعزع أمنها المستقر   ولنا في دارفور وجنوب كردفان والدمازين دروس وعبر وما عادت البندقية والطلقة تبنيان وطناً أو تتطوران أمةً.
  • والله الموفق.
1504111_10152096480754228_1583555420_n

دورة أولى العزم الثانية الدروس والعبر


شاهد على العصر …. دورة أولى العزم الثانية الدروس والعبر

‏9 ديسمبر، 2011‏، الساعة ‏10:19 مساءً‏
شاهد على العصر
دورة أولى العزم الثانية الدروس والعبر
أُسدلالستار في الساعات الأولى من صباح أمس الجمعة على عمليات الاقتراع في انتخابات إتحاد طلاب جامعة غرب كردفان دورة 2011م -2012م  والتي فازت بهاقائمة الطلاب الوطنيين بعد منافسة شرسة وقفت من خلالها الوحدة الطلابية نداً عنيداً في عدد من مراكز الاقتراع خاصة في كلية التربية عام بل انتزعتبطاقات الفوز في بعض الكليات.
  • الحق يقال ان الطلاب الوطنيين دخلوا معركة الانتخابات  على خليفة نتائجهم السابقة التي حققوها في الدورة الماضية ولكن تفاجئوا بان الوحدة الطلابية أعدت نفسها لهذه المعركة وعملت ما بوسعها لفوز قوائمها بنتيجة الاقتراع ولو لا كلية العلوم الإسلامية واللغة العربية التي صنعت الفارق وحسم النتيجة لكانت الواقع غير الذي علية حيث ان مركزي العلوم الإسلامية أقترع فيهما ( 898) صوت نال منها الطلاب الوطنيين (665) صوتاً فيما نالت الوحدة الطلابية ( 253) صوتاً بفارق ( 412) صوتاً ومن هنا جاء الفوز.
  • يوم الاقتراع شهد هدوءاً مريباً حيث انصرفت كل فئة لشأنها فسارت العملية الانتخابية بسلاسة وهدوء واستمر الحال كذلك حتى نهائية الفرز  منتصف الليل وقد تقبل الجميع النتيجة بصدر رحب. وقد لاحظتُ أثناء وجودي كمراقب إعلامي محايد ذلك التلاحم الكبير بين المتنافسين بل طلبوا مني أخذ بعض صور تذكارية لهم باعتبار أن هذه اللحظات التاريخية قل أن تتكرر وأُشهد الله وأنا أقوم بعملية التصوير لم أفرق بين  الطلاب الوطنيين من طلاب الوحدة الطلابية والصور  المرفقة على يمين الصفحة تأكد ما ذهبت إليه.
  • هذا التمازج وهذا التآلف الفريد بين المتنافسين أكد لي مدى الوعي الذي يتميز به الطلاب بجامعة غرب كردفان وانصرفت في منتصف الليل إلى منزلي وأنا أكثر يقيناً واطمئناناً بان الطرفين كليهما سيتقبلان النتيجة أي كان نوعها وذلك من واقع ما شاهدته من تلاحم وتآخي ومودة بين الطلاب بمختلف فئاتهم ،
  • غادرت موقع الفرز وفي خاطري مادة إعلامية دسمة ساكتب من خلالها مقالات ومقالات عن تلك الممارسة الديمقراطية الفريدة التي شهدتها الانتخابات الطلابية بجامعة غرب كردفان ،  خاصة وأنا مفتون بهذه الجامعة ومجتمعها من طلاب وأساتذة وعاملين إلى درجة الوله ، وكانت السانحة أمامي متاحة للتباهي بهذه الجامعة التي أفخر بالانتماء إليها،  ولكن ….؟
  • ولكن قبل أن يغمض لي جفن أو أخلد للراحة بعد يوم طويل وشاق ذقت فيه من الرهق والعنت والتعب ما ذقت ، انتهى إلى مسمعي  وعندها كانت عقارب الساعة تلامس الثلاثة صباحاً نبأ غير سار مفاده  أن بعض الطلاب غمرتهم الفرحة بالفوز فأبت أنفسهم إلا وأن يؤرقوا مضاجع الطلاب الذين خسروا الجولة الانتخابية ، ويتحرشون بزملائهم من الوحدة الطلابية مما أدى لإصابة عدد من الطرفين تم نقل بعضهم إلى المستشفى. وغادروها بعد أن تلقوا العلاج اللازم
  • المؤسف جداً أن الذين بادروا بهذا السلوك غير المقبول هم من القوائم الفائزة ولو كان هذا التحرش من الفرقة الخاسرة قد نجد لهم العذر  لأن الهزيمة أي كان نوعها فهي مرة المذاق والمهزوم دائماً يميل إلى (الحنبكة والخرخرة) ويثور لأتفه الأسباب  وقد يخرج عن طور اللياقة الأدبية  لأدنى استفزاز ولكن لم نسمع في يوم من الأيام  أن الفريق الفائز بدلا من أن يحتفي بفوزه ويهنأ جماهيره ، يلجأ لمهاجمة الخصم ويتعدي عليه تعبيرا عن فرحته،
  • لا ادري بأي منطق وأي عقل حسب هؤلاء نتيجة تصرفاتهم هذه وكيف أقبلوا على ذلك العمل المشين الذي لا يشبه سلوك الطالب الجامعي بأي حال من الأحوال.
  • في تقديري انه آن الأوان لتدخل العقلاء لتصحيح هذا الخطأ الفادح لأن استقرار الجامعة يستوجب أن يكون الأمن والسلامة في مقدمة الأولويات وما تم إن لم ينسف استقرارها فإنه يخلق نوع من القلق لدى المسئولين في كافة المستويات لذا يجب تدخل العقلاء فوراً لتهدئة الخواطر وتقريب وجهات النظر ومحاسبة الذين أقبلوا على تلك الأفاعيل وعليهم الاعتذار عما اقترفوه من ذنب في حق زملائهم.
  • يجب أن تعي  دورة أولى العزم الثانية الدروس والعبر وتستفيد من أخطاء سلفهم حتى لا تتكرر نفس الأخطاء ويجب أن يعملوا على احتواء كل الإخفاقات والهنات حتى تسمو بالمجتمع الطلابي إلى مراقي التقدم والحضارة، سيما وأنهم بعد الفوز حتماً  سيمثلون كل الطلاب بمختلف ألوانهم السياسية والأثنية ويجب عليهم المساهمة في حل مشاكل الطلاب تحت مظلة الإتحاد وليس تعقيدها،
  • ختاماً أهني  القوائم الفائزة بفوزهم ونقول لهم اتقوا الله في راعياكم ونقول للقوائم التي لم تفز ( هارد لكم، والجايات أكثر من الرايحات) ونتمنى للجميع عام دراسي حافلا بالبذل والعطاء والتحصيل الأكاديمي الجيد.
والله من وراء